رسالة من الرئيس

كلمة رئيس الجامعة

زائري موقع جامعة الشرق الأوسط الأكارم،
إنه لمن دواعي غبطتي وسروري أن أطل عليكم من الموقع الإلكتروني لجامعة الشرق الأوسط، نافذتها المشرعة بكل حب واعتزاز لمن يرغب في الاطلاع عن كثب على أحوال جامعة عصرية دينامية حيوية، تؤمن بإنتاج المعرفة، وبأنها نور الحياة، تتبنى الجدية والالتزام والسعي للتعلم رؤية لها، وتسعى من خلال رسالتها السامية لإعداد القادة من خلال تهيئة بيئة محفزة على التعلم، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع.
تأسست جامعة الشرق الأوسط عام 2005 جامعة للدراسات العليا، ومع بداية الفصل الثاني من العام الجامعي 2008/2009 بدأت مسيرة برنامج البكالوريوس فيها، ومن خلال كلياتها التسع تطرح الجامعة حاليا أحد عشر تخصصا في برنامج الماجستير، وواحدا وعشرين تخصصا في برنامج البكالوريوس.
لقد تمكنت جامعة الشرق الأوسط من تحقيق التقدم بخطى سريعة واثقة، فتحت الآفاق أمامها نحو العالمية، فصار تخصص الصيدلة البريطاني المشترك MPharm مع جامعة ستراثكلايد البريطانية أحد أهم التخصصات التي تطرحها، وغدت جامعتنا اليوم متميزة ببرامجها المستضافة من جامعة بيدفوردشير البريطانية، في تخصصات عديدة تدرس في رحابها، وتمنح الطلبة درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه. وهي سائرة بإذن الله في طريق تحقيق المزيد من الشراكات والتفاهمات العالمية.
يضاف إلى ما تقدم أن جامعة الشرق الأوسط حاصلة على شهادة الآيزو (ISO9001:2015)، وعلى شهادة ضمان الجودة (المستوى الذهبي) من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها على مستوى المؤسسات التعليمية، وعلى مستوى البرامج الأكاديمية في كلية الحقوق، وهي حاصلة كذلك على مرتبة متقدمة في تصنيف الجامعات العالمي (QS).
تحرص جامعة الشرق الأوسط على توفير بيئة تعليمية تعلمية متميزة، وعلى تهيئة بيئة إبداعية وبحثية رائدة، في جو مفعم بالأمن والاطمئنان، تتيحه بنية تحتية متميزة، ومنظومة خدماتية حديثة، تقدم أعلى مستويات الخدمة المطلوبة في المجالات المختلفة لمنتسبيها، ولزائريها، ولكل من يتواصل معها. ومن يتابع أخبار جامعة الشرق الأوسط عبر موقعها الإلكتروني سيدرك حتما أنها تجسد حالة فريدة من التنوع الثقافي والفكري، وأنها تؤمن بمسؤوليتها المجتمعية، وتؤدي أدوارها تجاه المجتمع في أوسع نطاق، وعلى الوجه المتميز الأمثل.

بارك الله منجزنا العظيم، وأخذ بأيدينا جميعا لمزيد من التميز والتقدم في جامعة الشرق الأوسط، جامعة التنوير في بلد النور. وأهلا وسهلا بكم جميعا، مؤملا أن تجدوا في الموقع الإلكتروني لجامعتنا كل ممتع ومفيد.
جامعة الغد، جامعة البحث العلمي والمعرفة الصادقة.

الأستاذ الدكتور محمد الحيلة

President@meu.edu.jo